الأحد، 30 مارس، 2014

محمد صادق باشا وأول صور فوتوغرافية لمكة المكرمة والمدينة المنورة

محمد صادق باشا
وأول صور فوتوغرافية للمدينة المنورة والكعبة الشريفة
بقلم سوزان عابد


          من منا لم يسمع من قبل عن ابن بطوطة كأشهر رحالة طاف بلدانًا كثيرة، وجاب في أنحاء الأرض شرقها وغربها، وتجولنا معه في رحلته "رحلة ابن بطوطة" بمدن وقرى لم نزرها من قبل ولم نسمع بها من قريب أو بعيد. إن متعة القراءة في أدب الرحلات لا يضاهيها متعة أخرى؛ إذا كان الكاتب متمكنًا من لغته الأدبية ومدركًا لطبيعة الدور الذي يقوم به وأهميته. بالإضافة إلى حسه الفكاهي والجمالي الذي يصور لنا الحياة في كل مدينة وكأننا بصحبته في رحلة في زمن فات وانقضى.
          ربما كثير منا اليوم لا يجد أهمية كبيرة لهذا النوع من الأدب نتيجة للتطور التكنولوجي الذي نحيا فيه من وسائل اتصال وحركة تمكننا من جولة افتراضية في كل بلدان العالم دون أن نتحرك أو نترك مقاعدنا من خلال محركات بحث عالية التقنية تقوم هي بهذا الدور نيابة عنا. ولكن يظل لأدب الرحلات وكتبها مذاق خاص فهو ينقلنا لمجتمعات غريبة عنا، ويصور لنا عاداتها وطقوسها ولغتها ومأكلها وملبسها في زمن زيارة الرحالة لها. ربما لو استطاع جاك ماندية داغير أن يخترع آلاته الفوتوغرافية - الكاميرا - قبل عام 1839م لكان الأمر أكثر تشويقًا لنا؛ فيستطيع الرحالة أن يزور بلد ما ويلتقط لنا آلاف الصور التي تقرب إلى أذهاننا ما يصفه لنا بلغته البلاغية الجميلة.
          وحكاية اليوم ليست عن ابن بطوطة بل عن رجل مصري زار الأراضي الحجازية بصحبة آلة التصوير الفوتوغرافي الخاصة به ليكون بذلك أول من قدم لنا أدب الرحلات مزودًا بصور عن الحجاز. فكما كان لمصر السبق في أن تكون أولى المدن الإفريقية التي تعرف الصور الفوتوغرافية عقب اختراع آلة التصوير بشهرين عندما التقطت أول صورة فوتوغرافية في الإسكندرية في 4 نوفمبر 1839م لمحمد علي باشا في قصر رأس التين؛ كان لها أيضًا السبق في أن يكون أحد رجالها العظام هو أول من التقط صورًا فوتوغرافية وبانورامية للمدينة المنورة والكعبة المشرفة؛ لينقل لنا صورة حية لشعائر الحج والعمرة وأقدس الأماكن التي تشتاق القلوب لزيارتها. إنه محمد صادق باشا الرحالة المصري الضابط والمهندس والجغرافي. رجل ألمَّ بعلوم كثيرة مكنته من أن ينقل لنا صورة استطاع فيها أن يوقف الزمن لثوانٍ معدودة هي لحظة التقاطه لأشهر الصور الفوتوغرافية على الإطلاق لمكة المكرمة والمدينة المنورة.
          محمد صادق باشا الضابط والرحالة المصري الذي ولد في القاهرة عام 1822م والتحق بالمدرسة الحربية بالخانكة التي صقلت فيه العديد من المواهب؛ فطلبة المدرسة الحربية لم تكن دراستهم قاصرة على فنون القتال والاستراتيجيات العسكرية فحسب، بل كانوا أيضًا يدرسون الرسم والطبوغرافيا وتقنيات رسم الخرائط والمساحة. ولنبوغ صادق باشا وتفوقه تم اختياره ليكون من ضمن أعضاء البعثة العلمية المسافرة إلى باريس ليتلقى فنون الحربية هناك. وكان برفقته في هذه البعثة اثنان من أبناء إبراهيم باشا بن محمد علي؛ وهما الخديوي إسماعيل والأمير أحمد. ثم عاد إلى مصر في عهد محمد سعيد باشا وعُين مدرسًا للرسم في المدرسة الحربية بالقلعة؛ الأمر الذي ساعد صادق باشا في أن يكون ذا عقلية متفتحة يواكب مستجدات العصر ويحرص على اقتناء أدوات القياس الحديثة.
          ذاعت شهرة محمد صادق باشا بين أقرانه من الكُّتاب والمثقفين من خلال مؤلفاته عن الحج وشعائره. هذه المؤلفات التي كتبها بدقة بالغة بالساعة والدقيقة، وعني بتزويدها بالخرائط التي تبين طرق ومسالك الحج وأركانه وأهم الأدعية المستحب الدعاء بها ومواضع الدعاء. كل هذا في الزمن الذي كان الجمل هو وسيلة النقل المتعارف عليها بين الجبال والأخاديد الصخرية على طول المسافة بين مصر والحجاز. إلا أن شيئًا آخر قدمه لنا صادق باشا لا يقل أهمية عن مؤلفاته القيمة؛ وهي مجموعة رائعة من الصور الفوتوغرافية التي التقطها بنفسه ليصبح بذلك أول من التقط صورًا فوتوغرافية لمكة والمدينة.

          زار صادق باشا الأراضي الحجازية أكثر من مرة؛ الأولى كانت عام 1860م، والثانية في عام 1861م، وأعقبها بزيارات أخرى كثيرة بعضها بصفة رسمية وبعضها بصفة شخصية في عام 1880م وعام 1884م وعام 1885م.
          كانت الزيارة الأولى لصادق باشا عام 1860م بصحبة والي مصر محمد سعيد باشا، ودوَّن تفاصيل الرحلة في كتاب "نبذة في استكشاف طريق الأرض الحجازية من الوجه وينبع البحر إلى المدينة النبوية وبيان خريطتها العسكرية"، طبع بمطبعة عموم أركان حرب بديوان الجهادية سنة 1294هـ.
          بدأت الرحلة يوم الثلاثاء 11 رجب 1277هـ من وابور البر - القطار- متجهًا إلى السويس، ومنها اتجه بوابور البحر - الباخرة - إلى ميناء الوجه، ومنها أخذوا الجمال وبدأوا في سيرهم باتجاه المدينة المنورة. وأخذ صادق باشا يبين لنا معالم الطريق المؤدي إلى المدينة المنورة بعناية ودقة بالغة فيصف وعورة الجبال وانحناءاتها وما يشاهده من قلاع وتحصينات ومحطات القوافل وأسماء القبائل وغيرها من التفاصيل الدقيقة المزودة بقياسات دقيقة لاعتماده على مجموعة من أدوات القياس الجديدة آنذاك.
          وعندما وصل إلى الحرم النبوي أخذ يبين لنا عمارة المسجد النبوي وأبوابه. كما أنه أشار إلى التقاطه أول صورة فوتوغرافية للحرم النبوي الشريف قائلاً: "هذا وقد أخذت خريطة الحرم السطحية بالضبط والتفصيل ووضعت هنا صورتها باعتبار المترسنتو - السنتيمتر- وأخذت كذلك رسم المدينة المنورة بواسطة الآلة الشعاعية المسماة بالفوتوغرافية مع قبة المقام الشريف والمنارات جاعلاً نقطة منظر المدينة من فوق الطوبخانة حسبما استنسبته لكي يحوز جزءًا من المناخة أيضًا. وأما منظر القبة الشريفة فيد أخذته من داخل الحرم بالآلة المذكورة أيضًا، وما سبقني أحد لأخذ هذه الرسومات بهذه الآلة أصلاً". ثم قام بزيارة البقيع ومكة المكرمة وعاد إلى ينبع، ومنها إلى السويس ومنها إلى القاهرة.
          انتهت رحلة صادق باشا بعد أن قدم للجغرافيين والرحالة خدمة جليلة عبارة عن مجموعة من القياسات الدقيقة للطريق من مصر إلى المدينة المنورة ومكة المكرمة مزودة بمجموعة من الخرائط والرسومات والجداول والصور الفوتوغرافية التي تعد الأولى من نوعها عن المدينة المنورة.
          أما الرحلة الأكثر أهمية لصادق باشا فكانت في عام 1880م أي بعد مرور عشرين عامًا على زيارته الأولى في 1860م، وقد دوَّن تفاصيل هذه الرحلة في كتابه الثاني الأكثر شهرة بين جميع مؤلفاته وهو "مشعل المحمل".. رسالة في سير الحاج المصري برًّا من يوم خروجه من مصر إلى يوم عودته مذكور بها كيفية أداء الفريضة. وأهم ما يميز هذه الرحلة هو أن صادق باشا كان في مهمة عمل بصفته أمين صرة المحمل المصري عن طلعة عام 1297هـ، فأخذ يبيِّن لنا تفاصيل سير المحمل المصري من القاهرة المحروسة إلى مكة المكرمة. ويشير صادق باشا في مقدمته لمشعل المحمل إلى الهدف من كتابه قائلاً: "إني قد استخرت الله في أن أشرح ما شاهدته برًّا في طريق الحج الشريف من كل مأمن أو مخيف وما هو جارٍ في كيفية أداء هذه الفريضة الإسلامية ليكون دليلاً مختصرًا مفيدًا للأمة المحمدية وخدمة لأبناء الوطن، ولم أذكر شيئًا بمجرد الظن بل عولت في الغالب على الاقتصار في ذكر الحسن، وسميته بمشعل المحمل وعلى الله سبحانه وتعالى أتوكل، وإن وجد فيه شيء لا ينبغي أن يذكر فإنما ذكرته أداءً لحق الوظيفة مع التلطيف ليكون قدوة ودليلاً لمن يتوظف من الآن وليس الخبر كالعيان".
          ولعل أهم تفاصيل هذا الكتاب هو ذكر البروتوكول المتبع في سفر المحمل المصري بالتفصيل، فيذكر صادق باشا أنه في يوم 22 محرم 1297هـ الموافق 27 سبتمبر 1880م تهيأ محفل المحمل الشريف بميدان محمد علي في تمام الساعة الثالثة ظهرًا بحضور خديوي مصر محمد توفيق باشا، واستلم أمير الحج ذمام جمل المحمل من يد الخديوي توفيق بحضور النظار وشيخ الإسلام ولفيف من العلماء والمشايخ الأجلاء والأمراء وكبار رجال الدولة. وتحرك المحمل في موكب عظيم وصل العباسية في تمام الساعة الخامسة. وفي اليوم التالي تم استلام صرة المحمل من خزينة الروزنامجة بحضور أمير الحاج وأمين الصرة والكاتب والصراف والروزنامجي ونائب الشرع والشهود. وفي اليوم الثالث تم استلام كسوة الكعبة الشريفة، وهي من إحدى عشرة قطعة. وفي يوم الخميس 25 محرم 1297هـ الموافق 30 سبتمبر 1880م أطلقت مدافع القيام، وتحرك الموكب قاصدًا الأراضي الحجازية.
          في هذه الرحلة أيضًا كانت الكاميرا الفوتوغرافية ترافق صادق باشا وهو ما أكده لنا أثناء سرده لتفاصيل الرحلة عندما ذكر أنه التقط صورة فوتوغرافية للشيخ عمر الشيبي الموكل بمفتاح الكعبة قائلاً: "وقد رسمت بالفوتوغرافيا صورة حضرة الشيخ عمر وأرسلتها إلى حضرته مع هذه الأبيات من قولي:
قلبي يصور شخصكم في كعبة             بنيت على الرحمات والأنوار
فالقلب مشتعل بنار فراقكم                أو ليس كل مصوِّر في النار
بيدي رسما مثالكم في رقعة                أملاً لقرب الود والتذكار"
          ويذكر أيضًا أنه في يوم 20 من ذي الحجة 1297هـ الموافق 23 نوفمبر 1880م: "تيسر لي في هذه الأيام أخذ رسم المسجد المكي والكعبة بالفوتوغرافيا، وأخذ رسم مسطحه على قدر الإمكان مع كثرة الازدحام وعدم الفراغ". وقد حاز صادق باشا على ميدالية ذهبية من الدرجة الأولى في معرض ونيزيا عام 1881م على هذه الصور التي التقطها ولم يسبقه أحد فيها.

          في عام 1302هـ/ 1884م زار صادق باشا الأراضي الحجازية مرة أخرى بصفة رسمية لكونه أمين صرة المحمل، ودوّن تفاصيل هذه الزيارة في كتابه الثالث: "كوكب الحج في سفر المحمل بحرًا وسيره برًّا"، طبع بالمطبعة الأميرية ببولاق مصر المحمية سنة 1303 هجرية.
          أما الزيارة الأخيرة لصادق باشا فكانت في عام 1303هـ/ 1885م وكان موفدًا رسميًّا من قبل وزارة المالية المصرية في مهمة تسليم قمح صدقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة عن سنة 1885م. وقدم تقريرًا مفصلاً عن هذه الرحلة إلى وزارة المالية موضحًا فيه مراسم الاستقبال والتسليم كما جرت العادة على ذلك.
          وفي عام 1896م قرر صادق باشا أن يقوم بعمل تجميع لمؤلفاته الثلاثة، وضمها في مؤلف واحد هو: "دليل الحج للوارد إلى مكة والمدينة من كل فج"، طبع بالمطبعة الكبرى الأميرية ببولاق مصر المعزية سنة 1313هـ/ 1896م.
          انتهت رحلات صادق باشا بمجموعة من المؤلفات الهامة التي لا غنى عنها لكل حاج أو معتمر، بالإضافة إلى مجموعة من الصور الفوتوغرافية النادرة؛ تحتفظ بها اليوم بعض المكتبات في المملكة العربية السعودية. وهناك نسخة أخرى من إحدى هذه الصور - وهي عبارة عن صورة بانورامية للكعبة - لدى متحف كلية الآثار بجامعة القاهرة وصلت إليهم كإهداء من الجمعية الجغرافية المصرية. وقد عمل فريق الترميم بالمتحف على الحفاظ على هذه الصورة البانورامية الهامة وترميمها بأحدث الوسائل لتظل شاهدًا على براعة رجل مصري عاش في رحاب مصر المحروسة، وتوفي فيها عام 1902م بعد أن ترك لنا سجلاًّ حافلاً بالأعمال القيمة.










هناك 3 تعليقات:

  1. يا الله ! جدا رائع
    مشكور اخى

    ردحذف
    الردود

    1. الرحلات الحجازية - اللواء محمد صادق باشا
      إعداد وتحرير: محمد همام فكري
      الناشر: بدر للنشر والتوزيع - بيروت
      الطبعة: 1999
      458 صفحة
      http://www.gulfup.com/?VPCYcT

      الكتاب الذي بين أيدينا هو مجموعة من الكتيبات التي تصف طريق الحج للأماكن المقدسة قبل أكثر من مئة عام كتبها اللواء محمد صادق باشا 1822 - 1902 المهندس الضابط والجغرافي المصري، وهو الرجل الذي قدر له أن يكون من رحالة الأراضي الحجازية التي جاءها في النصف الثاني من القرن التاسع عشر 1860 ليسجل اسمه في قائمة رحالة ومستكشفي شبه الجزيرة العربية. لكنه لم ينل الشهرة التي نالها غيره من الرحالة الغربيين، على رغم النتائج الجغرافية المهمة التي أحرزها في وصف طريق الحج والأماكن المقدسة وفقاً لمنهج علمي غاية في الدقة. وقد أغنى الباحث والناشر بدر الحاج الكتاب بصور فوتوغرافية أصلية التقطها محمد صادق باشا للأماكن المقدسة، وهو الذي اشتهر بين المؤرخين بأنه أول من التقط صوراً فوتوغرافية في المدينة المنورة ومكة المكرمة ونشرت في شتى المجلات العربية والأوروبية.
      هذه الكتيبات نشرت تحت العناوين التالية حسب أولوية النشر:
      * نبذة في استكشاف طريق الأرض الحجازية من الوجه وينبع البحر الى المدينة النبوية حين رافق اللواء محمد صادق الوالي محمد سعيد باشا في رحلته الى الأقطار الحجازية وزار المدينة المنورة، ورسم خريطة من الوجه الى
      المدينة المنورة مبيناً فيها معالم الطريق وكيفية المحطات ومحلات الزيارات. وألف كتاباً عنها طبع العام 1877 بعنوان "نبذة في استكشاف طريق الأرض الحجازية من الوجه وينبع البحر الى المدينة النبوية وبيان خريطتها العسكرية لحضرة محمد صادق بك قائمقام أركان حرب"، ذكر فيه معالم هذا الطريق ومسافاته المترية بدقة متناهية، وقدم تقريراً اشتمل على معلومات جغرافية مهمة مستعيناً ببعض المعدات وأجهزة القياس ذكر منها آلة قياس تسمى هكتومتر تستخدم في القياسات المترية مئة متر وآلة البوصلة لتحديد الاتجاهات، بالإضافة الى الكاميرا التي لم يكن مضى على اختراعها أكثر من عشرين سنة والتي كانت تعمل بطريقة اللوحات المبتلة. وبذلك أدى صادق لحركة الاستكشاف الجغرافي خدمة لا ينساها له علم الجغرافيا الحديث، بالإضافة الى ما قدمه من معلومات مستفيضة للأماكن المقدسة ووصف لشعائر الحج وصفاً بليغاً.
      أما الهدف من هذه الرحلة وما تلاها من رحلات فيبدو من تقاريره انه لتحقيق بعض الأغراض العسكرية وأهمها انتخاب أوفق الأماكن لمبيت الجند وتعيين مواقع المحطات المختلفة على الطريق، وذلك بقصد اجراء مسح عسكري
      للمنطقة. يقول: "وفي الساعة الثالثة وعشر دقائق من يوم السبت ثاني عشرين من الشهر، سرنا ودخلنا طريقاً أقل عرضه عشرين متراً وعلى مسيرة ثلاثة آلاف وخمسمائة متر صخرة حجر أحمر في وسط الطريق تمر الجمال من طرفيها ويضيق الطريق بسببها، ثلاثة آلاف متر منها صخور وأحجار الى ألف وخمسمائة متر ثم يبدو طريق به أشجار محدقة وأحجار مفرقة متكونة من طبقات متفتتة من كثرة الحرارة والأمطار".
      * "مشعل المحمل في سفر الحج براً": بعد أن عين محمد صادق أميناً للصرة سنة 1880 عاد في أيلول سبتمبر من العام نفسه مرة ثانية الى الأراضي الحجازية على رأس المحمل المصري، ليقدم لنا وصفاً غاية في الدقة لتلك الرحلة، منذ بدء مسيرة المحمل في 27 أيلول سنة 1880 عندما تهيأ محفل المحمل الشريف للانطلاق الى السويس وحتى العودة اليها، كما يقدم وصفاً لكيفية الحج ومعالم الطريق. وقد وصف رحلة الحج هذه في هذا الكتاب.
      * "كوكب الحج في سفر المحمل بحراً وسيره براً": وهو الكتيب الثالث لمحمد صادق الذي قام في سنة 1774 برحلة حج ثالثة الى مكة المكرمة والمدينة المنورة، والتي بدأت منذ استلام صرة المحمل في 3 أيلول العام 1884 متجهاً الى السويس ومنها الى جدة عبر البحر الأحمر، الى أن رست الباخرة أمام بوغاز جدة فضربت الموسيقى والطبول والمدافع فرحاً بالوصول، لتبدأ رحلة المحمل براً في الأراضي الحجازية، وتبدأ معها رحلة زيارة المدينة التي يصفها بدقة لا تقل عن وصفه السابق في كتابيه السابقين، حتى يعود الى محطة مصر بالعباسية. وهذه الرسالة المسماة كوكب الحج تصف المنازل والأماكن وقبائل العرب الحجازية وفصائلها وأخلاق بعضها ومساكنها.
      * الرحلة الرابعة قام بها سنة 1885 عندما تعين من قبل المالية المصرية في مهمة تسليم قمح صدقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة بجدة عن سنة 1885. ولقد أورد في الرسالة التي ذيل بها كتابه "كوكب الحج" تفاصيل التقرير الذي قدمه عن هذه المهمة والذي تضمن مقدار هذه الصدقة مع ذكر الاستقبال وطريقة توزيع الصدقة.
      * أما الكتاب الرابع فهو "دليل الحج للوارد الى مكة والمدينة من كل فج"، ويحتوي على الكتيبات السابقة الذكر جمعها في كتاب واحد. هذا ما نشر في صفحة اليونسكو

      حذف
  2. بالتأكيد دكتور محمد ده شرف لي.. كتابكم كان عون لي في أعداد المقال ونشره .. دمتمم بخير ..

    ردحذف